علاج الأورام المستعصية في مستشفيات محافظة كركوك
 
مما لا شك فيه الزيادة الملحوظة في عدد الحالات المسجلة للمرضى لمصابين بالأورام المستعصية سواء بالنسبة للأنسجة الصلبة مثل أورام الثدي والمبايض في الإناث أو أورام القولون والبروستات في الذكور . إضافة الى أورام العقد اللمفاوية وأورام الدم أو مايسمى ب   حيث بلغت الحالات المسجلة لعام 2010 أكثر من 340 مريضاً .
وقد كان المواطن الكركوكي يضطر الى السفر الى محافظات بعيدة نسبياً. مثل محافظة الموصل وبغداد العاصمة أو باقي محافظات إقليم كردستان العراق من اجل الحصول على العلاج الكيمياوي والذي يختلف عن علاج باقي الأمراض بالحاجة الى جلسات دورية مستمرة لعدة أشهر وقد تصل الى سنوات عديدة .مما يزيد الضغوطات النفسية المعروفة للمريض المصاب بالأورام المستعصية إضافة الى ضغوطات المادية ..ومع توفير المهارات والكوادر الجراحية المتخصصة والمعروفة في كركوك بعلاج الأورام المستعصية من خلال الاستئصال المبكر  والكلي لبعض الأورام في مراحلها الأولى او في أجراء بعض الجراحات التلطيفية التي تهدف الى إزالة جزء كبير من الورم وان لم يكن بشكل كامل . 
لذا جاء تأسيس وانشاء وحدة علاج أورام البالغين في م. ازادي التعليمي في كركوك خل السنوات الثلاثة الماضية وبسعة 12 سريراً . موزعة بالتساوي على الذكور والإناث اضافة  الى استشارية خاصة بالأورام وأمراض الدم في المشفى المذكور . وتوفير عدد كافي من الأطباء المتخصصين بعلاج الأورام بالادوية الكيماوية . وتدريب عدد من الصيادلة والكوادر التمريضية على الطرق العلمية في تحضير واعطاء العلاج الكيمياوي لما يتطلبه من دقة وخبرة عالية . 
كما زادت وحدات الأدوية التي تستخدم بصورة خاصة في علاج الأورام  المستعصية او مايسمى بألأدوية الكيمياوية في وحدة الأورام والتي كانت في بداية تأسيس الوحدة يتم شرائها من قبل المريض من الأسواق المحلية وبأسعار كبيرة . واذا أصبحت الوحدة  تستلم بصورة دورية ادوية  العلاج الكيمياوي لكي يتم صرفها للمريض دون الحاجة الى جلبها من مصادر تجارية . وان كان توفيرهذه العلاجات لم تصل الى الكمية الكافية التي تسد الحاجة الفعلية للمرضى . ومن خلال كل هذا زادت ثقة المواطن الكركوكي بوحدة الأورام. وظهر هذا جلياً من خلال المعدل اليومي المتزايدة للمرضى الذين يتم اعطائهم جلسات العلاج الكيمياوي لتصل الى معدل عشرة ... خمسة عشر مريضاً في اليوم الواحد. اضافة الى علاج المرضى بالعلاجات المساندة أو التلطيفية بأدوية خاصة او علاج الالتهابات البكتيرية والفطرية التي تصيب مرضى الأمراض المستعصية .
وبصورة موازية للجوانب العلاجية للأورام المستعصية كان هناك تحسين ملحوظ للجوانب المختبرية التشخيصية للأورام . وتوفير فحوصات تساعد على تشخيص الدقيق والمتطور والتي أصبحت ضرورة ملحة من تشخيص وعلاج ومتابعة الأورام وكمن وهما الفحص المناعي للأنسجة الزرعية .  وفحوصات هرمونية خاصة بألأورام مثل بالنسبة لورم البروستات او بالنسبة لأورام الخصية والكبد . 
وللتوسيع بخدمة علاج مرضى الأمراض المستعصية والحاق بركب المحافظات الأخرى التي أصبحت تسارع الخطى وبشكل كبير في توفير العلاجات المتطورة او ما يسمى بالعلاجات الاستهدفاية مثل دواء الهيروسبتين الذي يستخدم في علاج أورام الثدي نوع  ودواء الكلافيك والذي أصبح بمثابة الدواء الشافي لسرطان الدم المزمن . وكما أصبحت الحاجة ملحة الى توفير جهاز معالج خطي وعلاج الأورام بالأشعاع الذري لعلاج بعض الأورام الشائعة مثل أورام الرأس والرقية والبروستات وأورام الدماغ . اسوة بالمحافظات المجاورة كونها اندمجت ضمن الخطة الحالية لمجلس السيطرة على السرطان في العراق . 

د. محمد سليم محمد             
طبيب اختصاص اورام            

يمكنك متابعتنا على الفيس بوك 
الاجهزة المنصبة في المؤسسات الصحية
نصائح وارشادات
عدد زوار الموقع
الرسائل الصحية المهمة في الوقاية من مرض انفلونزا الطيور
الالتزام بغسل اليدين بالماء والصابون.
استخدام المناديل الورقية عند العطاس او السعال لمنع تطاير الرذاذ بالنسبة للمصاب.
ارتداء الكمامات في المناطق المكتظة.
مراجعة اقرب مؤسسة صحية عند الشعور بأعراض المرض لتلافي حدوث المضاعفات لاسيما ممن لديهم عوامل الخطورة المذكورة اعلاه.
يجب فصل اللحوم النيئة عن المطبوخة او الجاهزة للطهي لمنع التلوث.
يحب عدم استعمال نفس السكين او لوح التقطيع اللحوم عن تلك المستخدمة لتقطيع الخضروات او الفاكهة.
الطهي الجيد للبيض وعدم استعمال البيض الني او غير المطهي بشكل كامل في الاكلات مع غسل القشر الخارجي للبيض قبل الاستعمال وغسل اليدين بعدها.
الطهي الجيد للحوم الحمراء والبيضاء.
عدم التواجد في اماكن تربية وبيع الطيو.
عدم لمس الطيور الميتة وضرورة ابلاغ الجهات البيطرية
العلاج:
يتوفر العلاج اللازم (تاميلفوTamiflu) في المؤسسات الصحية كافة.